ما هو نظام المقررات الاوروبي، بعد انتشار خبر نية وزارة التربية والتعليم في العراق القيام بتطبيق نظام المقررات الاوروبي فيها في جميع منصات التواصل الاجتماعي، قام الكثير من الاشخاص في العراق والعالم العربي بالبحث عن معلومات عن هذا النظام، وما هو الخطة التي يسير عليها، لذلك سنقوم بوضع اهم المعلومات عن ما هو نظام المقررات الاوروبي في هذا المقال.

ما هو نظام المقررات الأوروبي في الجامعات

يعتبر نظام المقررات الاوروبي نظام تعليمي مطبق بجميع الدول الأوروبية منذ زمن طويل، حيث انه يعطي الفرصة لكل طالب أن يقوم بدراسة الجانب والحياة العملية أكثر من الجانب النظري، وما يجب الإشارة إليه أن أول دولة أوروبية قد طبقت هذا القرار هي دولة بريطانيا، وبعد ذلك قد انتشر النظام في جميع الدول الأوروبية وباقي دول العالم، حيث يعتبر هو النظام الافضل في جميع الأنظمة التعليمية حول العالم.

هل تم اعتماد نظام المقررات الاوروبي في العراق

في حديث صدر عن وزارة التربية والتعليم في دولة العراق عن النية بأن يتم اعتماد نظام المقررات الاوروبي في الجانب التعليمي فيها، وقد أوضح البيان الذي صدر انها أن الأعداد لهذا النظام سوف يكون في الأيام القادمة وذلك من اجل التطوير والنهوض بالعملية التعليمية بشكل كبير وهذا مثل ما يسير في النظام التعليمي الذي يطبق بقارة أوروبا بشكل واسع.

شاهد ايضا: نظام المراسلات الالكتروني في نظام التعليم من حيث الاهداف والمميزات والتسجيل

متى يتم العمل في نظام المقررات الأوروبي في العراق

لم تحدد الحكومة العراقية ووزارة التربية والتعليم فيها الوقت الذي سيكون فيه بدء العمل في نظام المقررات الاوروبي في دولة العراق، ولكن الحديث الذي يدور الآن هو كيفية تطبيق هذا القرار علي أرض الواقع وإدخال نظام المقررات الاوروبي في العملية التعليمية في العراق، وما هي الأمور التي تحتاج من اجل الاعداد له بشكل كبير، وما يجب الإشارة إليه أن العمل علي تطبيق هذا النظام سيكون في جميع المؤسسات التعليمية التي تتبع لها لجميع الفئات العمرية فيها.

ما هي مميزات نظام المقررات الأوروبي في التعليم

نظام المقررات الاوروبي يعتبر من أهم الأنظمة التعليمية علي مستوي العالم، ويعود السبب في ذلك لانه يعتمد علي الجانب المهني والعملي بشكل كبير في الدراسة أكثر من الجانب النظري، وهذا الأمر يؤدي إلي زيادة الثقة بين المعلمين والطلاب خلال الفترة الدراسية وايضا يعطي الخبراء الي اخراج كل ما لديهم من خبرات من اجل التطوير بالنظام التعليمي بشكل كبير وتطوير الأجيال بشكل حضاري.

تعتبر العملية التعليمية هي أهم المجالات التي تهتم فيها كل دولة وذلك من اجل النهوض في النظام التعليمي في ظل التطور الكبير في العالم والتكنولوجيا من خلال استخدام الأساليب الحديثة والتقنيات المتطورة.