أعمال ليلة الرغائب أول خميس من رجب، مع قرب بداية شهر رجب المبارك بدأ المسلمين في كل بقاع الأرض بتحضير أنفسهم من اجل زيادة الطاعات والعبادات لله سبحانه وتعالى في هذه الأيام المباركة، وذلك من اجل الحصول على الأجر والثواب المضاعف ومن اهم هذه الأيام هي ليلة الرغائب في اول خميس من رجب، لذلك سنقوم بوضع اهم المعلومات عن أعمال ليلة الرغائب أول خميس من رجب.

معنى ليلة الرغائب

يقصد بها الليلة التي يكون فيها العطاء بشكل كبير في شهر رجب، وتعتبر من أعظم الليالي عن الله سبحانه وتعالى ويكون فيها الاجر والثواب بشكل مضاعف، وذلك لكل مسلم قد قام بقيام نهار هذه الليلة وأقام الليل فيها بالصلاة والدعاء الي الله، والاكثار من العبادات والأعمال الصالحة وقد أطلق عليها اسم ليلة الرغائب لان كل صائم ومستغفر لله يبلغ الحاجة والرغبة لديه.

شاهد ايضا: أعمال أول ليلة من شهر رجب

متى تكون ليلة الرغائب

ان موعد ليلة الرغائب تكون في أول جمعة من شهر رجب في كل عام، وخير دليل علي ذلك من السنة النبوية الشريفة قوي ل رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : ” … لَا تَغْفُلُوا عَنْ لَيْلَةِ أَوَّلِ جُمُعَةٍ مِنْهُ ـ أي من شهر رجب ـ فَإِنَّهَا لَيْلَةٌ تُسَمِّيهَا الْمَلَائِكَةُ لَيْلَةَ الرَّغَائِبِ، وَ ذَلِكَ أَنَّهُ إِذَا مَضَى ثُلُثُ اللَّيْلِ لَا يَبْقَى مَلَكٌ فِي السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضِ إِلَّا وَ يَجْتَمِعُونَ فِي الْكَعْبَةِ وَ حَوَالَيْهَا، وَ يَطَّلِعُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ فَيَقُولُ لَهُمْ: يَا مَلَائِكَتِي سَلُونِي مَا شِئْتُمْ، فَيَقُولُونَ: يَا رَبَّنَا حَاجَتُنَا إِلَيْكَ أَنْ تَغْفِرَ لِصُوَّامِ رَجَبٍ، فَيَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: قَدْ فَعَلْتُ ذَلِكَ”.

من اعمال ليلة الرغائب اول خميس في رجب

من اهم الأعمال التي يقوم بها كل مسلم في ليلة الرغائب في أول خميس من شهر رجب هو صيام يوم الخميس ثم الصلاة ما بين العشاء وما بعدها 12 ركعة، وبعد ذلك يتم الصلاة علي النبي محمد صلى الله عليه وسلم سبعين مرة، وبعدها يتم السجود ويقول سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْمَلَائِكَةِ وَ الرُّوحِ، وبعد ذلك بسجد السجدة الثانية ويدعو الله سبحانه وتعالى بكل ما يريده وبكل حاجته ورغبته فيستجيب له.

يتقرب العبد المؤمن الي ربه بالدعاء وقراءة القرآن الكريم والاستغفار والصلاة علي نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، والدعاء بكل ما يدور في باله في الأيام المباركة من اجل الثواب ودخول الجنة.