قصة أحمد المدثر، ضجت منصات التواصل الاجتماعي في مصر في الحادثة التي تعرض لها شاب سوداني يتواجد في مصر، وذلك بعد أن قام هذا الشاب بمساعدة سيدة مصرية تعرضت لحادث نتيجة سقوطها تحت عجلات القطار الذي كان يركبه في مدينة أسيوط المصرية، وبعد أن نشرت هذا الاخبار حاول الكثير معرفة تفاصيل الامر، لذلك سنقوم بوضع اهم المعلومات عن قصة احمد المدثر.

قصة أحمد المدثر

يروي الشاب السوداني احمد المدثر قصته عندما كان ذاهب الي محافظة أسوان من مدينة القاهرة حتي يزور قريب له وذلك من خلال ركوب القطار من القاهره ومثل العادة توقف القطار في محافظة اسيوط، وبالقرب من العربة التي كان فيها احمد كان هناك سيدة تحاول تم تلحق في القطار ومعها ابنتها حيث قد نزلت حتي تحضر الطعام والشراب لابنتها ولكنه تحرك قبل أن تصل.

شاهد ايضا: تفاصيل قصة التحرش في ليان عبدالله في موسم الرياض بالسعودية

تفاصيل قصة الشاب السوداني احمد المدثر

وعلي حسب ما روي احمد المدثر أن السيدة كانت تحاول أن تلحق بالقطار حتي سقطت هي وابنتها تحت عجل القطار، ومن لطف الله أن السيدة تمكنت من إنقاذ الطفلة حتي بدأت بالصراخ الحقني يا ابني، وفي ذلك الوقت قام بالقفز والنزول الي أسفل القطار حتي وجد السيدة قد بترت يدها فقام بسرعة برفع رأسها، وما أن رفع نفسه حتي بترت ذراعه هو الآخر.

الحالة الصحية للشاب السوداني والسيدة

بعد هذه الحادثة تمكنت القوات الأمنية بإرسال سيارة إسعاف الي المكان وتم نقل احمد الشاب السوداني والسيدة التي تعرضت الحادث وهي زمزم محمد صالح الي مشفي اسيوط، وعلي حسب المصادر الطبية أن السيدة زمزم بتر قدميها أما الشاب أحمد باصيب بكسر في العامود الفقري وبتر يده، ويقول أحمد انه لم يندم علي المخاطرة بنفسه لانه شعر بأن السيدة هي أمه ولله الامر من قبل ومن بعد.

تعتبر قصة الشاب السوداني احمد المدثر من القصص التي تؤكد أن هذه الدنيا ما زال الخير فيها قائما حتي يوم القيامة كما أكد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.