هل يجوز صيام الاثنين والخميس في النصف الثاني من شعبان، هناك الكثير من الأشخاص الذين يقومون بطرح السؤال حول صيام النصف الثاني من شهر شعبان، وذلك لان النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد نهي قبل ذلك عن صيام النصف الثاني من شعبان من أجل الاستعداد لاستقبال شهر رمضان المبارك، لذلك سنقوم بوضع اهم المعلومات عن هل يجوز صيام الاثنين والخميس في النصف الثاني من شعبان.

هل يجوز صيام الاثنين والخميس في النصف الثاني من شعبان

في كثير من الفتاوي التي ظهرت علي لسان علماء الفقه أن صيام النصف الثاني من شهر شعبان كما جاء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه غير مستحب لقوله عليه الصلاة والسلام: “إذا انتصف شعبان فلا تصوموا”، وفي نفس الوقت اذا كان الشخص قد اعتاد علي صيام الاثنين والخميس من كل أسبوع وقد اوصل النصف الأول من شهر شعبان بالنصف الثاني فلا بأس بذلك، وايضا لمن كان له قضاء فيجوز له الصيام في النصف الثاني من شهر شعبان قبل رمضان.

متى نتوقف عن الصيام في شعبان؟

ما يجب الإشارة إليه أن من المفضل صيام الثلاثة أيام البيض في شهر شعبان وهم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، وايضا من صيام يوم وإفطار يوم وهذا ما كان يقوم به النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أراد وصل النصفين وصيام كل اثنين وخميس لا بأس به ولكنه يفضل التوقف عن الصيام في النصف الثاني من شهر شعبان قبل رمضان.

شاهد ايضا: متى تبدا ليلة النصف من شعبان 1444 دعاء ليلة النصف من شهر شعبان

هل يجوز الصيام بعد النصف من شعبان للقضاء

هناك اختلاف كبير بين علماء الفقه حول مسألة صيام النصف من شهر شعبان، حيث ان منهم من قال انه جائز وهناك من قال انه مكروه مثل الحنابلة، وهناك من حرمها مثل الشافعية في حين أن من أجاز ذلك هو من أوضح أنه إذا كان صيام يومي الاثنين والخميس عادة عن الشخص فإن يجوز، وايضا يجوز صيام القضاء في النصف من شهر شعبان.

فضل صيام النصف من شعبان

في ليلة النصف من شهر شعبان ترفع الأعمال الصالحة الي الله سبحانه وتعالى حيث يكون في النصف من شهر شعبان مغفرة الذنوب والمعاصي، وايضا في النصف من شعبان يستجيب الله سبحانه الي عباده الصالحين الذي وجهوا إليه الدعاء طلبا للخير والرزق الحلال والتوفيق، فما أجمل أن يقابل المؤمن ربه في هذا اليوم بالعمل الصالح وان يكون صائم.

لماذا نهى النبي عن صوم النصف من شعبان؟

علي حسب بعض الفتوي التي تقول إن المسلمين يقومون بتعظيم ليلة النصف من شعبان بشكل مفرط ومبالغ فيه، حيث انه من يعتقد أن القرآن الكريم قد أنزل في ليلة النصف من شعبان لقوله تعالي {إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين}، ولكن هذا الامر غير صحيح وخطأ وتفسير غير موفق في القران الكريم حيث ان الليلة التي نزل فيها القران الكريم هي ليلة القدر المباركة في شهر رمضان الفضيل، لذلك قد نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام النصف من شهر شعبان.

حكم صوم أيام من شعبان ابن عثيمين

هناك الكثير من الأمور الشرعية التي يكون المسلم بحاجة إلي معرفة الحكم الشرعي فيها حتي لا يقع في الخطأ ويكون علي بينة من أمره وهذا ما حدث في صيام الاثنين والخميس في النصف من شهر شعبان المبارك، وحسب ما جاء عبر الموقع الرسمي للشيخ محمد بن صالح العثيمين.

السؤال:

تذكر هذه السائلة فضيلة الشيخ، وتقول: بأنها تصوم كل اثنين وخميس، وتصوم أيضاً في شعبان، لكن والدتي تمنعني من الصيام في شعبان بحجة أنه لا يجوز الصيام قبل رمضان. فهل هذا صحيح؟

الشيخ: صيامك يوم الاثنين والخميس؟
الجواب: صومه مستحب.

الجواب: مطلوب، فقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يصوم يوم الاثنين والخميس، ويقول: «هما يومان تعرض فيهما الأعمال على الله، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم»، وكذلك الإكثار من الصيام في شعبان، فإن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم «كان لا يصوم في شهر مثلما يصوم في شعبان إلا رمضان»، فقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يصوم أكثر شعبان، لكن من لم يكن يصوم في شعبان فإنه منهي عنه، بمعنى أنه منهي أن يصوم قبل رمضان بيوم أو يومين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم ولا يومين إلا رجل كان يصوم صوماً فليصمه». فالمهم أن تبلغي أمك بأن صيام شعبان من السنة أن يصومه الإنسان كله أو إلا قليلاً منه