يحتفل كافة المسلمين بحلول وقدوم عيد الاضحي من كل عام وذلك لانّ الله سبحانة وتعالي حثَنا علي ضرورة وأهمية الاحتفال بعيد الاضحى المبارك ويذكر ان للمسلمين عِيدين العِيد الصغير وَهُو عِيد الفِطر والعِيد الكبير وَهو عِيد الأضحى وفي التقرير التالي سنتعرّف عَلي مقالة عن عيد الاضحى المُبارك وَالذِي نَعلم جَميعنَا أن يَوم عيد الاضحى يقوم الكثير من المسلمين بِذبح الأبقار والمَواشِي التِي حلّلها الله سبحانه وذلك نسبة للقصة الشّهير لِنبي الله سَيدنا إبراهيم عندَما امره الله بِذبح ابنه وأنزل عليه كبش من السماء وبالتالي سنتعرف من خلال التقرير التالي علي مقالة عن عيد الاضحى.

مقالة عن عيد الاضحى

ان من اجمل واروع الاعياد عند المسلمين عيد الاضحي المبارك حيث إنّ من أهمّ الأعياد عند المسلمين، فهو يوافق العاشر من ذي الحجة بعد وقوف عرفة، الذي يقف فيه حجاج بيت الله الحرام لتأدية أهمّ مناسك الحجّ، ويقوم المسلمون بالتقرّب من الله جلّ جلاله في هذا اليوم بالتضحية بأحد الأنعام سواء كان خروفاً، أو بقرة، أو ناقة لوجه الله، ويقومون بتوزيع اللحوم على الأقارب والمحتاجين وأهل البيت، ومن هنا سمّي هذا العيد بعيد الأضحى، حيث يقوم المسلمون بالاحتفال بهذا اليوم في جميع أنحاء الأرض وهو آخر أيّام الحج، حيث يصعد الحجاج إلى جبل عرفات مشياً.

بينما حثنا الله سبحانه وتعالي علي تأدية مناسك عيد الاضحى المبارك هذا و تبدأ احتفالات المسلمين بالعيد بأداء صلاة العيد فجر اليوم الأول من العيد الذي يستمر أربعة أيام، كما تصلّى خارج المساجد وتجوز داخل المساجد أيضاً، وعند انتهائهم من الصلاة يقوم كلّ شخص بمصافحة أخيه المسلم، ويقول له “كل عام وأنت بخير”، وبعد الصلاة يقوم المسلمون بذبح أضحياتهم تطبيقاً للآية قال تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ*فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ*إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبتر) [الكوثر].

يسمى عيد الأضحى بأسماء مختلفة منها تسعة ذي الحجة يوم عرفة، عشرة ذي الحجة يوم النحر، الحادي عشر والثالث عشر من ذو الحجة أيام التشريق، ومن الفرائض قبل الأعياد إخراج الزكاة في عيد الفطر زكاة الفطر؛ لأنّ صوم المسلم لا يقبل إلا ليخرج الزكاة لوجه الله تعالى وأيضاً زكاة عيد الأضحى عبر إعطاء الفقراء من الأضحية حتّى تزداد الألفة والمحبة والأخوة بين المسلمين، كما يتزين الأطفال بأثواباً جديدة، وتكثر الحلوى والفواكه في البيوت، أمّا البالغون فيقومون بزيارة الأقارب ومعايدتهم، حيث يتوجّب على المسلم أن يقوم بزيارة الأقارب والأهل وصلة للأرحام ومباركتهم بالعيد، فيوم العيد هو اليوم الذي يقوم المسلمين بطاعة الله سبحانة وتعالى والابتعاد عن معصيته، والذي فيه تعم الفرحة في كل بلد وينعم الجميع بالخير والسعادة هكذا تكون أعياد المسلمين سعادة وفرحة وعبادة وتقرب من الله وصلة أرحام وإصلاح للنفوس.